مجلة شهرية - العدد (574)  | يوليو 2024 م- محرم 1446 هـ

تأثير النظرية النقدية الغربية في الإبداع الأدبي العربي

تلعب النظرية الأدبية والنقد دوراً مؤثراً في تشكيل المحادثات حول أي تقليد ثقافي. في العالم العربي، عملت النظرية النقدية الغربية إلى حد كبير على تحديد كيفية تحليل الأدب العربي ومناقشته. وفي حين يقدم أدوات منهجية قيمة، فإن التبني غير النقدي للأطر النظرية التي تم تطويرها في الغرب يخاطر بإدامة العقليات الاستعمارية من خلال تفضيل وجهات النظر الخارجية على الفكر العربي الأصيل.
من خلال تتبع أثر النظرية النقدية الغربية في الخطاب الأدبي العربي، نجد أن الاعتماد المفرط على النظريات الناشئة عن التقاليد الفكرية الغربية قد حد من تطور الفكر النقدي المستقل في العالم العربي وأعاق التأمل الذاتي الثقافي المستقل. إن التبني غير المدروس للأطر الخارجية يقيد الأدب العربي بشكل مصطنع أمام المشكلات والأولويات المحددة خارجياً. ويتطلب الدمج الأكثر توازناً مشاركة نقدية تعترف بالموقع الثقافي للنظرية.

ظهور النقد الأدبي العربي الحديث
لقد ظهر النقد الأدبي العربي بالتزامن مع الحداثة والتفاعل مع الغرب. وبينما استخفت الأيديولوجيات الاستعمارية بالإنتاج الثقافي العربي، تبنى العلماء المحليون الأساليب الغربية على أمل تأكيد التكافؤ الثقافي وتحفيز التجديد المجتمعي. مزج بعض رواد النقد في العالم العربي النظريات الرومانسية الأوروبية مع التحليل البلاغي التقليدي الذي يعزز الواقعية الاجتماعية المتوافقة مع الأهداف القومية.
وبينما تعمل تلك الأيدولوجيات المستوردة على إثراء الأطر المفاهيم، فإنها تخاطر بفرض فئات ثقافية أجنبية على التقاليد المحلية. ولم يتم تحليل الأعمال المحلية بسبب خصائصها الجوهرية، بل بسبب توافقها مع المعايير الأوروبية المترجمة. ركز النقاد على الإصلاح التعليمي للأذواق الشعبية التي اعتبرتها فظة أو رجعية بدلاً من تقدير التطور الطبيعي للأدب ضمن ظروفه التاريخية.

ذروة تأثير البنيوية وما بعد البنيوية
كانت ذروة تأثير النظريات البنيوية وما بعد البنيوية الغربية على الفكر النقدي العربي في الفترة من الستينات إلى التسعينات، حيث قامت البنيوية بتأطير الثقافة والنصوص من خلال التجريد اللاتاريخي بينما قامت ما بعد البنيوية بإلغاء مركزية الدلالات المستقرة وفتح تفسيرات متعددة. وقد نالتا إعجاباً باعتبارهما يقدمان الاستقلال عن التركيز الفردي للمؤلف في المثالية الإنسانية التي لا تزال تهيمن على النقد العربي.
ومع ذلك، ظهر المنظرون من التقاليد الفكرية الغربية مستجيبين لمشاكل ثقافية غربية لا يمكن تطبيقها في أي مكان آخر. لقد كانت ترجمة لغتهم تخاطر بتعزيز الاستمرارية مع التاريخ الاستعماري من خلال إعادة صياغة قضايا الهوية العربية باستخدام فئات نظرية تم إنشاؤها لانتقاد مجتمعات مختلفة تماماً. لقد اعتمد نجاحهم ذاته على إستراتيجيات التجريد التي تزيل السياقات الثقافية التي تدعم مشاريع الهيمنة السياسية.
قبل العديد من النقاد العرب البنيوية وما بعد البنيوية دون انتقاد، وزرعوا أفكاراً لم يتم اختبارها من حيث أهميتها الثقافية. واجه الأدب العربي إعادة تفسير من خلال إشكاليات غريبة تصور استمراريات تدعم اختلال توازن القوى المتجذر في التفكير الاستشراقي. اكتسبت النصوص دلالات جديدة منفصلة عن السياقات التاريخية، والأنماط المحلية لإنتاج المعرفة، والأطر المرجعية ذات المعنى المحلي.

تقييد الكتابات الإبداعية
في المجال الإبداعي، أثر الاعتماد المباشر على الترجمات النقدية الغربية على الخيال النثري العربي. دمجت الروايات التقاليد الأدبية الغربية السائدة على أشكال ذات معنى محلياً. تحول التركيز من الواقعية المتبناة اجتماعياً والتي تم الاحتفال بها قبل النظرية إلى التجريب الذي يرضي الأذواق الغربية. لقد حلت الرمزية الغامضة والشكل غير الخطي محل الرسائل الاجتماعية المباشرة التي تتناول تاريخياً الحقائق الثقافية الملحة.
كانت التقاليد المحلية معرضة للسخرية باعتبارها بسيطة أو (مستشرقة) إذ فرضت التقاليد أن يتخذ الخيال أنماطاً عالمية. كانت الأرضية الثقافية أقل أهمية من القبول من قبل هيئات التمويل والناشرين الأجانب. صورت الأعمال شخصيات تعيش تجارب إنسانية عالمية منفصلة عن السياقات الأصلية التي تشكل الحياة والسلوكيات والفكر. أصبحت الإعدادات مجرد خلفيات عرضية بدلاً من البيئات التكوينية التي تشكل الشخصيات.
ومع توسيع الإمكانيات الجمالية، فإن الابتعاد عن الأوساط الثقافية أعاق الأدب الذي يتناول ظروف ما بعد الاستعمار المفهومة بشكل أصيل من الداخل. لم يعد سرد القصص يشمل المجتمعات بشكل مباشر من خلال توجيه القضايا الاجتماعية بمصطلحات ذات معنى ثقافي. جاء الخيال الأدبي خارجياً متحرراً من الاهتمامات المحلية والمشاركة النقدية التي تخدم دور الأدب في النضال من أجل الحرية الثقافية في جميع أنحاء العالم. أدى الاعتماد المفرط على النظرية المناسبة إلى تقييد إمكانية إنهاء الاستعمار.

المقاومة والبدائل
ولم يقبل الجميع هيمنة النظرية دون انتقاد. طور البعض مثل محسن الموسوي قراءات ثقافية سياقية تتحدى الافتراضات العالمية لـ(البنيوية) أو (ما بعد البنيوية) كفئات وحدوية. قامت (المادية النصية) لتؤارخ نظريته في إعادة الوعي إلى نظرية التكييف الأساسية الاجتماعية والسياسية التي ظهرت في فرنسا خلال الستينات.
وقام آخرون بتطوير اختبارات نقدية ذاتية تسلط الضوء على مخاطر استيراد (المعتقدات). حذر بعض النقاد من أن البنيوية قللت من الاختلافات الثقافية المعقدة إلى تسلسلات هرمية محددة مسبقاً متجاهلة التنوع الأصلي. ونصح صبحي الحديدي بعدم مطلقية أي نظرية، معتبراً أن الاختلاف ضروري للتفاهم الحقيقي بين التقاليد.
وفي الوقت نفسه، دعا النقاد الشباب إلى التفاعل مع الأشكال الغربية غير ذات الصلة بدلاً من تطوير منهجية مستقلة تناسب السياقات المحلية. وهذا يخاطر بإدامة التبعية من خلال الإجابة عن الأسئلة المطروحة من الخارج حول اهتمامات السكان الأصليين. قدمت الأطر النظرية الأصلية والأدوات النقدية الناشئة بشكل أصيل من الثقافة طريقاً واحداً نحو إنهاء الاستعمار في السيطرة العالقة من خلال لغة التحليل نفسها.

خاتمة
لا يمكن إنكار أن النظرية النقدية الغربية ساهمت في أدوات مفاهيمية، ساهمت في تسهيل التفكير الثقافي العربي وتحديثه. ومع ذلك، فإن التبني غير النقدي يخاطر بتعزيز العقليات الاستعمارية الجديدة من خلال تفضيل الأطر التحليلية الخارجية على الوعي الذاتي الثقافي الأصيل. وهذا يحافظ على استمرارية الاختزالية الاستعمارية التي تصور الشرق فقط من خلال الفئات والمشكلات الغربية.
يتطلب إنهاء الاستعمار الحقيقي جهوداً واعية لكسر التبعية من خلال الإنتاج النظري المستقل الذي ينشأ داخلياً من الثقافة نفسها. من خلال التأريخ النقدي لأصول النظرية، يمكن لفكر ما بعد الاستعمار أن يكيف بشكل انتقائي الأطر الخارجية مع الحفاظ على الاستقلال عن الإمبريالية النظرية. إن إعادة اكتشاف لغة نقدية ذات أسس ثقافية تعزز تحرر الخطاب العربي مع احترام الموقع الثقافي للنظرية.

ذو صلة